صلاله – رحلة لتصوير الضبع المخطط  Salalah – Trip Filming The Striped Hyena

صلاله – رحلة لتصوير الضبع المخطط Salalah – Trip Filming The Striped Hyena

admin No Comments


رحلة لتصوير الضبع المخطط
Trip Filming The Striped Hyena
Oman-Dhofar
تم التصوير باحدى اودية محافظة ظفار جنوب سلطنة عمان 2016
شكر خاص لصديقي عادل عجزون الذي رافقني برحلتي هذه وقام بتصوير لقطات المقدمة

يعيش في أفريقيا وبراري منطقة الشرق الأوسط وتركيا والهند, صوته يسمى عواء وعوائه قبيح مزعج. هناك عدة أنواع من الضباع:
• الضبع المخطط Striped Hyena.
• الضبع المرقط Spotted Hyena.
• الضبع الاسمر Brown Hyena.

الضبع من المملكة الحيوانية، من شعبة الحبليات شعيبة ( تحت شعبة )
الفقاريات، من طائفة الثدييات ، رتبة اللواحم الأرضية ، من العائلة الضبعية ، والعشيرة الضبعية.

الضبع حيوان مفترس من آكلة اللحوم ينتمي إلى عائلة تعرف باسمه، وبالرغم من أوجه
التشابه القوية مع الكلاب في الشكل الخارجي، إلا أنه يتميز برأس ضخم وأذنين كبيرتين
وله فكان شديدا الصلابة وأسنان حادة جدا تزيد في قوتها عن أسنان أي حيوان آخر
تجعله قادرا على تكسير عظام الحيوانات والتهامها وبنفس الوقت تعمل معدته على
افراز سائل حامضي قوي يساعده في تذويب العضام وهضمها بسهولة تامة

ومن أوجه اختلافه عن الكلاب أيضا أن قوائمه الأمامية فتبدو أكتافه ناهضة. وعلى
العموم فهو حيوان قبيح الشكل ورائحته كريهة.
يتواجد الضبع في المناطق الجبلية المطلة على الأغوار، ويقيم في الكهوف الطبيعية
في سفوح الجبال، كما يتواجد في الصحراء ولكنه لا يتوغل فيها .
يعتمد الضبع في غذائه على الأرنب البري والقوارض كالجربوع والجربيل والجرد
والطيور والزواحف، وهو يأكل جيف الحيوانات الميتة ويلتهم عظامها الميتة ويلتهم
عظامها بالكامل ولا يترك من الجيفة شيئا ولذلك فقد اعتبر من الحيوانات التي
يطلق عليها اسم Scavengers ويعني ذلك أنها لا تترك وراءها أي شئ وتجعل
المكان يبدو نظيفا من أثر كل أثر.

ومن صفات الضبع أنه حيوان جبان ورغما عن ذلك فانه لا يتورع عن مهاجمة
القرى النائية محاولا افتراس الحيوانات المنزلية كالخراف والماعز والأغنام.
وتطلق الضباع أصواتا غريبة تتراوح ما بين العويل والنباح، وأحيانا تكون
أصواته مشابهة للضحك البشع ولذلك فإنها تكنى بالضباع الضاحكة وأحيانا
أخرى فإنها تصدر أصواتا رفيعة حادة تكون في غاية الإزعاج.ونظرا لصفات
الضبع الدنيئة فقد كان على مر الأجيال مكروها من قبل الإنسان.حمل أنثى
الضبع مرة واحدة في العام وتنجب ثلاثة أو أربعة من الصغار، وقد نقصت
أعداد هذا الحيوان في الجزيرة العربية كثيرا وأصبح مهددا بالانقراض.

أسنان الضباع مشابهة للسنوريات ولكن أكثر تخصصاً في الطعام الخشن الصلب وسحق العظام، وهي قوية جداً وقاطعة، وقد أُثبت أن كل من الضبع المخطط والمرقط قادر على قتل كلب من عضة واحدة خلف الرقبة من دون شق الجلد

يعتني الضبع بنفسه كما تفعل الزباديات والسنوريات، حيث تلعق أعضائها التناسلية كما تفعل السنوريات تماماًـ تتغوط الضباع كما تفعل بقية اللواحم، وهم لا يرفعون رجلهم أثناء التبول كما في الكلبيات وكذلك التبول ما هو سوى تخلص من الفضلات حيث لا يؤدي أي وظيفة إقليمية كتحديد المنطقة بل يحصل ذلك عن طريق غدة شرجية كما في الزباديات وإبن عرس، عندما تهاجم الضباع البنية والمخططة من قبل الأسود أو الكلاب ستتظاهر بأنها ميتة ولكن عندما تهاجم الضباع المرقطة من قبل الأسود أو الكلاب ستقوم بالدفاع عن أنفسها بشراسة

الضبع والاتزان البيئي:
الضبع من اللواحم الأرضية الأكولة والنهمة المهمة في عملية الاتزان البيئي ، فقد وهبه الله سبحانه وتعالى من الصلاحيات ما يجعله من الكانسات للجيف، ومنظفات البيئة من العظام والجلود الجافة وهي البقايا التي لا تقدر عليها اللواحم والسباع الأخرى ، ورقبته القصيرة وسيقانه الطويلة وظهره المحدب وسعيه طوال الليل ولمسافات طويلة وعدم خوفه من السباع الأخرى والكلاب تجعله ينظف أكبر مساحة ممكنة من تلك البقايا التي يسبب بقاؤها في البيئة

Categories
Wild Life
Leave a comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *